jawhara.jpg

 ورش كبير مفتوح في وجه جميع هواة الموسيقى عبر ربوع بلادنا، تلك هي مسابقة جوهرة مواهب لسنة 2019 التي تعود بقوة للظهور أمام أنظار الجمهور الدكالي بكورنيش سيدي بوزيد أيام 12 و13 و14 يوليوز 2019

قد أطلقت مسابقة جوهرة مواهب 2019 نداء ترشيحات خلال الفترة بين 02 و21 يونيو في عدة أنواع غنائية خاصة في الفيزيون والراب والشعبي المغربي .

وتقاطرت على المسابقة مواهب شابة كثيرة، حسمت فيها لجنة مداولات في اجتماع عقدته في 25 يونيو 2019، وقررت اللجنة ذاتها على انتقاء 10 مترشحين من بين مئات الملفات المقبولة المترشحون 10 الذين نالوا شرف الوصول إلى نهائيات جوهرة مواهب، سيظهرون أمام الجمهور الجديدي في 12 و13 يوليوز 2019 بكورنيش سيدي بوزيد، وأمامهم فرصة لإحراز التألق بحضور لجنة تحكيم مكونة من محترفين في عالم الموسيقى راكموا تجربة طويلة في الميدان، ضمنهم عبد الرحمان عريس (المندوب الجهوي للثقافة و رئيس لجنة التحكيم)، أوبيز من مجموعة بيتويناتنا وخالد مقدار من مجموعة هوسة علي فراوي و عبدالرحيم البرطيع .  

وستعلن نتائج الفائزين في مسابقة الأصناف سالفة الذكر يوم 14 يوليوز 2019 في السهرة الختامية

تواريخ هامة

ـ جوهرة مواهب: من 12 الى 14 يوليوز 2019

ـ المهرجان الدولي جوهرة: من 02 الى 04 غشت 

33691177_236533463763683_2402550219427282944_n.jpg

تعاني السيدة فاطمة اعصيبة القاطنة حاليا بدوار الورادغة بجماعة مولاي عبد الله أمغار بإقليم الجديدة من ابتلاء الله عز و جل الذي لا راد لقضائه ، حيث أصيبت بمرض السرطان المزمن الذي شوه ذراعها الأيمن (أنظر الصور) .

و قد كلفتها العملية التي أجرتها مؤخرا استئصال جزء من ذراعها الأيمن نتيجة الحروق الناتجة عن العلاج الكميائي والإشعاعي ، الشئ الذي نجم عنه تدهور حالتها الصحية فأصبحت في أمس الحاجة إلى مساعدة مادية عاجلة لتغطية تكاليف العلاج التي لازالت تخضع لها . 
لذا تناشد السيدة فاطمة اعصيبة فاطمة البالغة من العمر 53 سنة ذوي الأريحية و القلوب الرحيمة من المحسنين بأن يقدموا لها يد العون لمواجهة تطورات وتداعيات هذا المرض الفتاك. 
فيا أهل القلوب الرحيمة ، إن المصابة بهذا المرض الخبيث راضية بقضاء الله و قدره و لا حول لها ولا قوة ، تصارع المرض وتمد إليكم يدها مستغيثة فلا تردوها خائبة..والله لا يضيع أجر المحسنين.
ملاحظة: لمن أراد تقديم يد المساعدة للسيدة فاطمة لتغطية جزء من مصارف العلاج ، يرجى الإتصال بإلرقم الهاتفي التالي : 0640727845

33727761_236533427097020_6999143602517442560_n.jpg

dhj.jpgخيب فريق الدفاع الحسني أمال جماهيره التي حضرت بكثافة لمؤازرته و الجماهير المغربية عامة ، بعد هزيمة غير متوقعة أمام نظيره فريق مازيمبي من جمهورية الكونغو بملعب العبدي بالجديدة برسم الجولة الثانية من دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية ، و ذلك مساء يوم الثلاثاء 15ماي الجاري.

و قد انهزم الفريق الدكالي في هذه المقابلة بحصة هدفين لصفر ، و هي الهزيمة الأولى له في أول مشاركة في دوري المجموعات، و لم يكن مستوى الفريق الجديدي مقنعا خصوصا خلال الشوط الثاني، حيث ظهر الفريق متفككا و شاردا داخل رقعة الميدان ، و ضيع مهاجموه عدة فرص سانحة للتسجيل في الشوط الأول، مما سمح لمهاجمي الفريق المزيمبي من استغلال الأخطاء الدفاعية للفريق الدكالي و سجل هدفين مع بداية الشوط الثاني ، حيث سجل الهدف الأول للكونغوليين اللاعب " ben malango " في الدقيقة 52 و أضاف زميله " Abdoulaye sissoko " الهدف الثاني في الدقيقة 55 .
و يظهر أن هزيمة الدفاع الحسني الجديدي اليوم راجعة لكثرة المباريات و في مدة قليلة ، بمعدل مباراة كل أربعة أيام ، مما سبب في إرهاق اللاعبين و انخفاض اللياقة البدنية ، كما أن دكة احتياط الفريق تبقى غير كافية و ذلك لقلة خبرتهم على مستوى الإفريقي.
هذا و اشتكى العديد من الجماهير الدكالية من منعهم دخول الملعب رغم توفرهم على تذاكر ولوج الملعب ، مع أن العديد يتساءل حول غياب الجماهير الجديدة عن حضور مباريات الفريق خلال استقبال بميدانه، و هذه الأجوبة يجب أن يجيب عليها فريق الدفاع الحسني الجديدي، و عن سبب منع الجماهير التي أصبحت غاضبة من الفريق الدكالي بسبب سوء النتائج التي حصدها مؤخرا في الدوري المغربي .

30741038_221196975297332_2885178383128330240_n.jpg

مدينة الجديدة ، وا حسرتاه عليك أيتها المدينة التاريخية الغالية، العزيزة على كل عشاقك ومحبيك ، وا حسرتاه على مسئوليك الذين ينهشون فيك كل يوم دون أن يشبعوا من نهبك .
أيتها المدينة ، ليس لي عداء اتجاهك ولا حسد منك لكي انعتك بأنك أقبح مدينة في هذه المملكة ، المملكة العظيمة بدستورها ، بقوانينها التي أرادت أن تطبق الحق والقانون ، ولكن فوضويتك وإهمالك جعلا مني قلما لعل مسئوليك يتعضون ، وما أنا بقوال للزور أو الافتراء بل هذه حقيقة .

ولو أن هذه المدينة تعاني من مشكل وحيد لأغمضنا عينا وتركنا عينا مفتوحة ونقول سوف يرحل يوما ما . ولكن هذه المدينة بالذات تعاني ويلات المسئولين ، فحتى المنتخبون هم ذاتهم موجودون دون وجود فعلي يثبت أهميته . فالمدينة تعيش في فوضى عارمة ، وحتى مصطلح فوضى لا يرقى لشرح معاناة سكان المدينة ، فابسط الوسائل مفتقرة ، وعلى سبيل المثال ، شبكة الصرف الصحي التي لا ترقى بمستوى المدينة ، فقطرة من مطر تفضح ما هو مسكوت عنه من بنيات تحتية ، أما الطرقات فمعضلة و بين كل حفرة و حفرة حفرة أكبر و أعمق ، والأحياء شاهدة على ذلك ، والتي سببت خسائر في العربات بسبب كثرة الحفر ، وان زفت شارع فاعلم أن هناك زائر ، غير أن ما يزفت فعلا هو الشارع الرئيس للمدينة . 
صراحة الكلام يطول حول المدينة بالذات ، فالعديد من مظاهر التهميش لا تنتهي ، ولأنني لست أول من كتب حول هذا التهميش ، فالمدينة الجديدة فوضى في احتلال الملك العام ، في الشوارع والأحياء وعند المساجد ، احتلال المقاهي للرصيف ، إلى درجة تحول دون استعمال الراجلين له ، احتلال أمام أنظار كل المسئولين وعلى مرآهم ومسمعهم ، أما المجتمع المدني أو لنقل المجتمع المدني المصلحي فلا يخدم إلا مصالحه الخاصة بدل المصلحة العامة ، نظرا لسكوته على ما يجري في المدينة تواطؤا مع أصحاب القرار ، مجتمع مدني يأخذ الدعم دون أن يدعم المشاريع المسطرة في سياقه والذي من اجله احدث ذلك الدعم .
من هذه النقط كلها وهذا السياق الكلي ، نطلب في كلمة واقعية وصريحة من كل مسئول على أي قطاع آو مدينة أو أي مؤسسة عمومية تخدم الحقل أو الصالح العام أن يساهم بجدية في إحداث تنمية تبرز فضل الدور الذي لعبه من خلال منصبه الذي كان قائما عليه.

ومن هذا المنطلق حضرني قول مأثور للسيد خالد مشعل حين قال : " من الناس من يتطلع إلى الموقع ليكبر ، وبعض المواقع تتطلع لرجال لتكبر بها " ، و في الختام نقول أن الذي لايستطيع خدمة الصالح العام ، فليدع المقعد لغيره مع وقفة إجلال منا جميعا له .

31784719_226306174786412_3150727573860777984_n.jpg

احتظنت مدينة الجديدة يوم الثلاثاء فاتح ماي 2018 الدوري الوطني الاول احتفالا بميلاد صاحب السمو ولي العهد مولاي الحسن بقاعة ادريس شاكري ، هذا الحدث الوطني الذي نظمته جمعية اكاديمية الرياضة SAA لكرة السلة بالجديدة عرف حضور فرق وطنية وازنة كالوداد الرياضي لكرة السلة ، وكذا فريق نادي مستقبل سلا لكرة السلة ، كما عرف الدوري حضور نادي فتح سيدي بنور لكرة السلة والنادي الاسماعيلي لكرة السلة و فرق الجمعية المنظمة SAA.
الدوري الوطني في نسخته الاولى كان فرصة للفرق الوطنية للاحتفال بالرياضة وكذا خلق جو من المنافسة الرياضية باعتبار كرة السلة رياضة شبابية .
وقد اكد لنا رئيس SAA 3 " ان الهدف من تنظيم دوري مولاي الحسن هو احتفال بالذكرى الوطنية الغالية لميلاد ولي العهد مولاي الحسن ، ومن جهة ثانية خلق حدث وطني رياضي بمدينة الجديدة وجعله محطة سنوية يتم من خلاله استظافة فرق وطنية للتباري" ، واضاف في معرض حديثه أن "  الدوري فرصة لالتقاء الممارسين لكرة السلة وتبادل الخبرات والتجارب وايضا فرصة للقاء الاطر الوطنية "
وقد عرف الدوري حضور جماهري حج من مدن الجديدة و الدار البيضاء و سلا و سيدي بنور و كذا سيدي اسماعيل لتشجيع الفرق المشاركة .
وفي الختام تم توزيع الكؤوس والميداليات والشواهد على المتبارين الاوائل ، حيث احتل الصف الاول : فريق الوداد الرياضي والصف الثاني نادي مستقبل سلا والمرتبة الثالثة جمعية اكاديمية الرياضة .
و اختتم الدوري باخذ صور تذكارية للمشاركين ضاربين موعدا للرياضة وكرة السلة العام المقبل في النسخة الثانية .

20292843_1883660625287406_7729567480506128216_n.jpg

ينتشر الصبار أو التين الشوكي اسمه العلمي (Opuntia Ficus-indica Mill ) في جميع المناطق المغربية تقريبا باستثناء المناطق الصحراوية والجبال، من ميزات هذه النبتة أنها تقاوم البرودة حتى حدود 5درجات تحت الصفر وكذلك الحرارة المرتقعة كما أنها تستطيع أن تصمد في وجه الجفاف، ولهذا تعلق بها السكان فقد مكنتهم في سنوات الجفاف القاسية من الحفاظ على تروتهم الحيوانية حين جعلوها علفا لها، هذا بالإضافة إلى فوائد صحية وتجميلية عديدة أثبتتها البحوث العلمية عبر العالم لا يسع المجال هنا للتفصيل فيها ...

والصبار كباقي النباتات قد يصاب ببعض الأمراض، غير أنها غالبا ما تختفي أمام مقاومة هذه النبتة وقلما ينتبه لها الفلاحون في هذه المغرب على الأقل، وإن كان علاجها ممكن وأدويتها متوفرة، غير أن المرض الذي نتحدث عنه في هذا المقال يبقى هو ألاخطر بالنسبة لهذه النبتة ، فرغم أن علاجه كان بسيطا في البداية أي قبل أن ينتشر لم يتمكن الفلاحون من علاجه نظرا أولا لغياب الإرشاد الفلاحي الذي انعدم بصفة نهائية السنوات الأخيرة و نظرا أيضا لأنه أول مرة يظهر هنا في تاريخ هذه المنطقة .

فما هو هذا المرض؟ و ما طرق علاجه؟المسبب الرئيسي لهذا المرض هو حشرة قشرية دقيقية أو قطنية (La Cochenille Farineuse) و هي حشرات طفيلية غريبة الشكل والتكوين البيولوجي وهي جزء من عائلة عريضة تضم أكثر من 5000 نوع ورغم حجمها الصغير الذي لا يتعدى 0.4 مم فإنها فتاكة وسريعة الغزو عن طريق وضع البيض واليرقات التي تنمو بسرعة .

و بواسطة جهاز مصاص ببطنها، تخترق قشور النبات ومن ثم تمتص النسغ وتتغذى به و في نفس الوقت تفرز ( المن )الذي يتدفق على الأوراق والفواكه، ليمنع عملية التمثيل الضوئي فتموت الشجرة ببطء ومع ذلك فقد ظلت هذه الحشرة منذ 2000 سنة بالنسبة للإنسان مصدرا مهما للأصباغ و الأدوية و المكملات الغذائية و الحلوى و أحمر الشفاه و غيره.

أما بالنسبة لعلاج الصبار أو التين الشوكي من هذه الآفة فيتم عن طريق رش الشجرة المصابة بالزيت الأبيض و الذي يباع تحت اسم ( anti-cochenilles ) خلال فصل الشتاء أو عن طريق الزيوت البيضاء وهي 95٪ من زيت البرافين(huile de paraffine ) .

كما يمكن علاجه بيولوجيا عن طريق بعض الحشرات التي تتغذى على يرقات هذه الحشرة كالخنافس ( كوكسنيل) يسميها البعض ( حمير جدا) للأسف لا يوجد بالمغرب منتجين ومسوقين لها كما في أوروبا.وهناك طرق أخرى للعلاج أبسط مما ذكر كالصابون الأسود مثلا(الصابون البلدي)"يخلط بالماء ويرش علی الصبار المصاب"، غير أنه نظرا لحجم انتشار الوباء ما عاد بالإمكان أن يعتمد أي شخص على نفسه، بل لا بد من تدخل السلطات المسؤولية في الإقليم أو على الصعيد الوطني لمعالجة هذه الآفة قبل أن يستفحل الأمر وينتقل الوباء إلى باقي أقاليم المملكة. .ومن يدري فقد ينعكس الأمر على الوحيش.بحيث وكما هو معلوم يقتصر عيش بعض الأصناف الحيوانية في البرية المغربية علی هذه النبتة. .وأيضا تشكل مسكنا وملاذا آمنا له.وثمارها غذاء لها.

فهل من مغيث يا من بيدهم الحل و العقد في هذه البلاد؟ ؟ وهل هناك من يلبي النداء في هذا الوطن؟؟؟ بقلم : يونس عاشق