banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

انطلاق معرض الفرس بالجديدة و هذا ما ميز اليوم الأول منه....-الجديدة الان

14625266_1287844894593505_1293834554_n.jpg

تميز اليوم اليوم الأول من معرض الفرس بالجديدة بعدة أنشطة ، وأهم ما ميزها تفاعل الحضور مع فن التبوريدة التقليدية التي امتدت من الساعة التالتة زوالا و الى غاية الساعة السادسة ، حيت كانت الفرجة والتنافسية بين سرب امتلكت أجود الخيول و ألمع الفرسان على الصعيد الوطني.

أما فيما يخص عدد الزوار فتراوح بين 2500 و 3000 زائر بما فيهم المتمدرسون بالمؤسسات التعليمية ، وهو عدد قليل جدا بالمقارنة مع السنة الماضية، و قد البعض رجح البعض سبب تراجع غياب الزوار الى وسائل النقل ، حيت دأب زوار أزمور و الجديدة والنواحي على التنقل مجانا عبر حافلات النقل العمومي وهي العملية التي كانت جارية خلال النسخة الماضية من هذا المعرض ولم تعد خلال هذه السنة.
كما أن معرض الفرس بالجديدة و كما أشار بعض المسؤولين عن تنظيمه يلتزم بشكل متواصل بتعزيز التعاون الدولي ونشر الهوية المغربية في الفروسية، بحيث يحتفي كل سنة ببلد يمتلك تقاليد متأصلة في مجال الفروسية، و يستضيف هذه السنة دولة الإمارات العربية المتحدة “التي تملك نفس شغف المملكة المغربية ونفس الإرادة في تطوير قطاع الفروسية، مما سيعطي لهذه الدورة قيمة مضافة”.
وسيتميز معرض هذه السنة، على غرار الدورات السابقة، بلحظات استثنائية من خلال برمجة غنية ومتنوعة تجمع بين المباراة الدولية لجمال الخيول العربية الأصيلة (صنف أ) وكأس المربين المغاربة لجمال الخيول العربية والبطولة الدولية للخيول البربرية والبطولة الوطنية للخيول العربية البربرية والمباراة الدولية للقفز على الحواجز من فئة نجمة واحدة، وأيضا المباراة الدولية للقفز على الحواجز من فئة ثلاث نجوم المؤهلة لكأس العالم والتي تشكل المحطة الثالثة للدوري الملكي المغربي.
وسيخصص فضاء للأطفال تنظم فيه أنشطة ترفيهية في رياضة الفروسية، مثل مسابقة حصان البوني ومسابقة الفن الخاصة بالمواهب الشابة، إلا أنه لم يرق لمستوى تطلعات الزوار بسبب ضعف تجهيزاته و عدم قدرتها على تلبية الطلب ، حيث عرف الأول توافد حوالي 1200 طفل وما يزيد بينما لم يستفد من فضاء الطفل سوى 400 طفل.
كما سيتم، بحسب المنظمين، تنظيم عروض في فنون الفروسية الاستعراضية لفائدة الكبار والصغار، تروم الكشف عن التفوق المغربي في رياضة الفروسية من خلال عروض لفرق من الحرس الملكي والدرك الملكي والمديرية العامة للأمن الوطني والقوات المسلحة الملكية، وكذا فرسان ينتمون لمدرسة الفروسية الاستعراضية بمراكش، إضافة إلى فرق دولية شهيرة من قبيل فرقة “جيهول” و”غيوم أسير بيكار” و”غاري زوهر سيلن” و”جيريمي غونزاليز”.
وسيشهد المعرض على غرار الدورات السابقة، تنظيم ندوات تتطرق لمواضيع علمية وثقافية، بهدف تبادل الأفكار.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث