banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

بالصور : هلع يصيب سكان الجديدة بعد تكسير زجاج عدة سيارات و حرائق تسببت في توقف حركة السير لساعات-الجديدة الان

20161011_222916.jpg

عمد مجموعة من الشباب بالطريق الرابطة بين الجديدة والجرف الأصفر بالقرب من دوار البحارة قبل قليل ، إلى تهشيم زجاج 5 سيارات و حافلة كانت تسير بالطريق الوطنية 301 ، وقاموا برشق مستعملي الطريق بالحجارة بعدما عمدوا إلى تحويل وسط هذا الممر الطرقي إلى كتلة من النيران ، وهو الأمر الذي زرع الرعب في سكان دوار البحارة و المارة و أصحاب وسائل النقل العمومي و الخاصة.

وقال أحد السكان، في اتصال ب "الجديدة الان" أن "ما وقع بالجديدة بالسعادة التالثة ودرب لاحونة و درب غلف و شارع النصر و البركاوي و الطرق التي تربط بينها وباقي التجمعات السكنية من إحراق للعجلات المطاطية و إصابة مواطنين بجروح ، لم يسبق لي أن عاينته قبل من حرائق و اعتداءات وصلت إلى استعمال الحجارة والهراوات" و " لم يسبق أن وصل الأمر إلى تكسير زجاج السيارات أو الاعتداء على المارة"، و قال ذات المتحدث أن الأمن لم يحضر إلا بعد أن قام أشخاص في حالة غير طبيعية بتحطيم زجاج السيارات على الساعة العاشرة ليلا من يوم التلاثاء 11/10/2016.
كما عرف حي السعادة التالثة بدوره ، قطع الطريق لحوالي ساعتين باشعال النيران وسط شارع نهج قاسم العراقي ، من طرف شبان يقطنون بدوار البحارة و الأحياء المجاورة له تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 سنة ، وبالتالي توقفت حركة السير و الجولان رغم حضور رجال الشرطة الذين استغربوا عدم مدهم بالماء من طرف الساكنة لاطفاء النيران و التي ظلت تتابع المشهد باستغراب و قلق شديدين ، واستمر دوي المواد المتفجرات والمفرقعات التي يستعملها الأطفال و الشبان يسمع دويها بالشوراع إلى ساعات متأخرة من الليل.
و ما استاءت له الساكنة هو عدم قدرة رجال الأمن على السيطرة على الوضع ، و تفريق المتسببين في الحرائق و إلقاء القبض عليهم ، وكذا غياب رجال الإطفاء و الوقاية المدنية الذين رفضوا الخروج إلى الشارع في غياب حمايتهم من طرف رجال الأمن ، خاصة بعد الإعتداء الذي تعرض له رجلي إطفاء زوال اليوم بحي السلام بالجديدة من طرف أصحاب المحلات التجارية ، بعد تأخرهم في إطفاء حريق شب بمتجر للمواد الغذائية السريعة.

14724158_197976003972071_1298110251_o.jpg20161011_222136.jpg20161011_222951.jpg

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث