banner-nizar-kabbani-700x120.gif

 

جمعية العصا البيضاء بمدينة الجديدة تطالب بتحسين أوضاع المكفوفين و ضعاف البصر و التضامن معهم - الجديدة الان

IMG_3245.JPG

نظمت جمعية العصا البيضاء بالجديدة بمناسبة اليوم العالمي للعصا البيضاء و الذي يصادف 15 أكتوبر 2016 ، يوما تواصليا تحسيسيا حول أوضاع المكفوفين و ضعاف البصر ، وذلك تنويرا للرأي العام بأهداف الجمعية الرامية إلى الرقي بهذه الفئة اجتماعيا و تربويا و ثقافيا ، حتى يتمكنوا من اجتياز مختلف العقبات اليومية التي تعترضهم.

و أكد رئيس الجمعية أن العصا التي يستعمها الكفيف و ضعيف البصر ، قد طورها الإنجليزي "جيمس بيجس" سنة 1921 لتصبح عصا بيضاء بعدما فقد بصره ، و أشار إلى أن أهميتها تكمن في إنها تساعد الكفيف و ضعيف البصر على معرفة أن مستعملها كفيف ، كما تجعله العصا البيضاء يشعر بالأمان و الإستقلالية ، عندما يستعملها بمهارة خاصة و أنها تمكنه من معرفة ما تخبئه له الخطوة القادمة من أخطار ، و تمكنه من الذهاب إلى أي مكان يريد الذهاب إليه بكل سلاسة.

و هي غالبا ما تكون عبارة عن أنبوب خفيف مجوف من الألمنيوم ، يحدد طولها حسب قامة الشخص الذي يستعملها ، إلا انه قبل استعمالها يجب على الشخص أن يتدرب على يد مرشد متخصص ، كي لا يتعرض للكثير من الأخطاء فيعرض بالتالي نفسه للخطر.

و قد ارتأت جمعية العصا البيضاء بالجديدة النهوض بأوضاع المكفوفين وضعاف البصر ، و تسعى من خلال انطلاقتها الأولى جاهدة إلى جعل المجتمع يقدر الشخص الكفيف ويحترم عصاه البيضاء، داعية كافة الهيئات الحقوقية و غير الحكومية و كل فعاليات المجتمع المدني و كل الأشخاص إلى الإلتفات لهذه الشريحة و الوقوف بجانبها حتى تحتل المراتب الأولى من حيث العيش الكريم محليا ووطنيا بل عالميا إذا توفرت الإرادة لذلك.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث